"أنا مصري" تحتفل بعيد تحرير سيناء الـ 35 وسط حضور القيادات التنفيذية والجمعيات المحلية بالمحافظة

نظمت جمعية أنا مصري للتنمية والتدريب بقنا، في 28 أبريل 2017، احتفالية بعنوان "تعيشي يا بلدي" للاحتفال بمرور 35 عامًا على تحرير سيناء، بالتعاون مع قصر ثقافة قنا، وبحضور عدد من القيادات التنفيذية والجمعيات المحلية والمواطنين، بمقر قاعة الشبان المسلمين بقنا.

بدأ الحفل بتأدية السلام الوطني، تعقبها توجيه التحية للقيادات التنفيذية والثقافية المشاركة بالحفل، وعدد من العروض الغنائية الوطنية لفرقة الموسيقي العربية لقصر ثقافة قنا، ثم تعقبها الحديث عن أرض سيناء والوقوف دقيقة حداد علي أرواح شهداء الوطن.

وشهد الحفل أيضا عروضًا لفرقة الكورال بتقديمهم أغنية "تعيشي يا بلدي"، و "يا حبيبتي يا مصر".

وعبرت نجلاء باخومى رئيس مجلس إدارة جمعية "أنا مصري" عن سعادتها بالفقرات الغنائية المقدمة من فرقة الموسيقي العربية لقصر ثقافة قنا، نظرًا لقدرتها على إحياء وترسيخ حب الوطن بالشباب، مؤكدة على حرص الجمعية الدائم بأن تكون احتفالية عيد تحرير سيناء غنائية وطنية، علي عكس احتفالية 6 أكتوبر نفضل أن تكون بعدد من الندوات التثقيفية على يد الرواد والمثقفين.

وأكد جمال يوسف، الخبير التنموي واستشاري الجمعية، حرص الجمعية الدائم للاحتفال بالمناسبات الوطنية سواء بالاحتفالات الغنائية أو الندوات التثقيفية، وتميز الحفل بكونه فني واسعد الحضور بالأغاني والعروض المتنوعة التي قدمتها فرقة الموسيقي العربية، وتظل الأغنية الوطنية أكبر مؤثر يرسخ بينا روح الانتماء والوطنية، وتفاعل الشباب بصورة مبهجة مع العروض.

وأضاف الخبير التنموي أن نسبة الحضور الأكبر من قري ومراكز قنا مثل "الوقف، ونقادة، وقوص" والعديد من القري الأخرى، وأيضا تسجيل حضور واضح من المرآة الريفية والقنائية، وللسنة الثانية علي التوالي تحتفل الجمعية بعيد تحرير سيناء، وأنهي حديثه قائلًا "لا أحد يستطيع أن يسرق فرحة المصريين" بالرغم من أية ظروف.

ويقول عاصم النوبي، مدير قصر ثقافة قنا، إنه تم توقيع بروتوكول تعاون مع جمعية "أنا المصري" لتقديم العديد من العروض الغنائية الوطنية، واليوم نحتفل بعيد تحرير سيناء، ورفع الراية المصرية، لتذكير الشباب الدائم بأهمية الاحتفال، وقدمت الفرقة عدد من الأغاني لاستلهام روح النصر بأكتوبر 1973 .

وعلقت ميرفت عبدالحكيم، عضو بجمعية أنا المصري، ومديرة مدرسة الحديثة على أهمية الحفلات لأنها تعمق الانتماء للوطن، وللحفل أهداف كثيرة من بينها وأهمها هو اللقاء بالمديرين والجمعيات المحليات بالقري والمراكز، وأيضا الاستماع إلى الأغاني الوطنية، وتذكير وتحفيز الشباب بذكري يوم تحرير سيناء، ودائما يكون ذلك هو هدفنا الأعمق.

ويقول أحمد محمد مصطفي، رئيس جمعية الإشراف الغربية، إن جمعية أنا مصري من الجمعيات المحلية المتميزة بقنا، ودائمًا تحرص علي تقديم حفلات وطنية مميزة تبث روح الوطنية بالشباب، وتذكرهم للاحتفاء بالوطن، وأرحب بفكرة الأغاني الوطنية للموسيقي العربية بالحفل، وأدعو أن تشارك كافة الجمعيات المحلية بقنا بالحفلات الوطنية.

ويضيف الدكتور أحمد شوري، وكيل معهد الخدمة الاجتماعية بقنا، إن الاحتفالية جاءت في وقت عصيب، لتؤكد أن المصريين شعب عظيم ويحبون بلدهم ولديهم انتماء إليه، لافتًا إلى أن الفعالية تضم أكثر من هدف أولها سيناء، وثانيها إقامتها بجمعية الشبان المسلمين، فضلًا عن وجود كافة طوائف المجتمع، والفرقة الموسيقية التي تضم فئات مختلفة من الكبار والصغار والإناث والذكور، وجميع هذا يؤكد على عظمة الشعب المصري.

وأشادت الدكتورة هدى السعدي، مقررة المجلس القومي للمرأة، بنشاط الجمعية الهائل، إذ تُقدم خدمة مجتمعية على أعلى مستوى من حيث الفعاليات والتدريبات والنشاطات المختلفة، متمنيه أن تحذو جميع الجمعيات حذوها، مشيرة إلى تعاون المجلس القومي مع الجمعية في عدد من الفعاليات مثل حملات طرق الأبواب، والعنف ضد المرأة.

وعلق علاء محمد أبو المجد، نائب مدير الهيئة العامة لتعليم الكبار، عن التفاعل الدائم لجمعية أنا المصري مع الشارع القنائي، والحرص الدائم علي الاهتمام بالشباب، ويجب أن نتعاون جميعًا في بناء وتنمية المجتمع.

وعبر المهندس محد حسن العجل، رئيس مركز شباب النحال، عن سعادته من تواجد الجمعية المستمر في مقدمة الصفوف المحتفلة بعيد تحرير سيناء، وحرصها علي تذكير الشباب بدور الجيش المصري في الدفاع عن الأراضي المصرية، حتى تظل من الأحداث المهمة بذكري الشباب المصري دائمًا، مضيفًا أن الدعم والتحفيز النفسي للشباب ما تحتاجه مصر في هذه الفترة.

وأوضح اللواء نظامي سالم، لواء جيش سابق، فرحتي لا توصف بالعروض الوطنية لفرقة الموسيقي العربية وخاصة لتعدد الأعمار بالفرقة، وأري بعيونهم نظرة فرحة بعيد تحرير سيناء، ويجب دائمًا أن نحتفل بالذكريات الوطنية.